العالم العربي

هدنة جديدة في السودان ولكن بحذر!

على الرغم من إعلان الجيش السوداني، التزامه بالهدنة التي دخلت حيز التنفيذ اعتبارا من الساعة السادسة من صباح اليوم الأحد، إلا أن الجيش أكد أنه سيرد بقوة على أي انتهاكات تقوم بها قوات الدعم السريع.

وأعلن عن الهدنة في بيان مشترك سعودي أميركي مساء أمس السبت، حيث من المتوقع أن تنتهي تلك في الساعة السادسة صباحًا بتوقيت المحلي، في يوم 21 يونيو 2023.

وفي بيان مشترك صدر أمس، أعلنت السعودية والولايات المتحدة، التي ترعى المفاوضات بين الأطراف المتحاربة، أن ممثلي القوات المسلحة السودانية وقوات الدعم السريع اتفقا على وقف إطلاق النار في جميع أنحاء البلاد لمدة 72 ساعة، ابتداءً من الساعة 6 صباحًا بتوقيت الخرطوم، في الفترة من 18 إلى 21 يونيو (حزيران)، بالتوقيت المحلي السوداني (الساعة 4:00 صباحًا بتوقيت غرينتش).

وتأتي هذه الخطوة بعد جهود مستمرة للوساطة والتوسط من قبل السعودية والولايات المتحدة في المفاوضات بين الأطراف المتحاربة في السودان، حيث تم التوصل إلى اتفاق يهدف إلى تحقيق هدنة مؤقتة تهدف إلى تخفيف حدة التوتر وفتح الباب أمام حل سلمي للصراع.

وأوضح البيان أن الطرفين اتفقا على وقف جميع التحركات والهجمات، وعدم استخدام الطائرات الحربية أو المسيرة، وعدم التصعيد المدفعي أو تعزيز المواقع أو إعادة إمداد القوات خلال فترة وقف إطلاق النار. كما تعهد الطرفان بالسماح بحرية حركة المساعدات الإنسانية في جميع أنحاء السودان.

وأكد البيان أنه في حال عدم التزام الطرفين بوقف إطلاق النار، فإن المسهلين (السعودية والولايات المتحدة) سيضطرون إلى إعادة النظر في جدول المحادثات القادمة.

يجدر بالذكر أنه سبق أن أعلنت هدنات عدة منذ بداية النزاع بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع، وغالبًا ما تمت رعايتها من قبل السعودية والولايات المتحدة، ولكن لم يلتزم الأطراف بتلك الهدن بشكل كامل على الأرض.

وفي الأسبوع الماضي، تم الإعلان عن هدنة قصيرة استمرت لمدة 24 ساعة، وقد التزم الطرفان بها إلى حد كبير، ولكن فور انتهاء فترة الهدنة صباح الأحد، استؤنفت المعارك العنيفة في الخرطوم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل حاجب الإعلانات لرؤية محتوى الموقع.