العالم العربي

مصر تنعي ضحايا المركب الغارق

نعت مصر اليوم الجمعة ضحايا حادث غرق مركب هجرة غير شرعية قبالة السواحل اليونانية يوم الأربعاء الماضي.

وقالت وزارة الخارجية المصرية في بيان صحفي اليوم إن القارب انطلق من أمام السواحل الليبية صوب أوروبا، وعلى متنه المئات من المهاجرين غير الشرعيين من جنسيات مختلفة بينهم مصريون.

وأوضح البيان أن السفارة المصرية في أثينا تتابع مع السلطات اليونانية المعنية على مدار الساعة، عمليات البحث عن المفقودين وانتشال جثامين الضحايا للتأكد من هوية وأعداد الضحايا من المصريين.

كما تتابع السفارة المصرية وضع الناجين ممن تم التعرف على هويتهم لتقديم الخدمات اللازمة لهم.

وأكدت مصر مجدداً، إدانتها بأشد العبارات، “استمرار قيام العصابات المنظمة لجرائم الهجرة غير الشرعية باستغلال حاجة البعض ممن يبحثون عن فرص أفضل للحياة والعمل، معرضةً حياتهم لمخاطر الموت وفقدان الأمل”.

وشددت مصر أنها اضطلعت بإجراءات حاسمة على مدار السنوات الماضية لوضع قوانين رادعة لمواجهة جريمة الهجرة غير الشرعية، بالإضافة إلى ما تم اتخاذه من إجراءات لضبط الحدود تمنع خروج مهاجرين غير شرعيين عبر السواحل المصرية.

وتقدمت الحكومة المصرية مجددا بخالص العزاء والمواساة لأسر وذوي ضحايا هذا “الحادث الأليم”.

كان قارب صيد يحمل ما بين 500 إلى 700 شخص، بينهم نحو 100 طفل، غرق في البحر المتوسط قبالة ساحل شبه جزيرة بيلوبونيز اليونانية أمس الأول الأربعاء. وتسود مخاوف من مقتل ما يصل إلى 500 شخص.

وحتى الآن، تم انتشال 78 جثة.

وأعلنت الحكومة اليونانية حالة حداد رسمي لمدة ثلاثة أيام ، بعد المأساة. فيما لا يزال هناك خلاف حول الجهة المسؤولة عن الحادث.

ووسع خفر السواحل اليوناني اليوم منطقة البحث، قبالة الساحل الجنوبي الغربي من البلاد، مع تضاؤل الآمال في العثور على ناجين، في واحدة من أسوأ كوارث الهجرة إلى أوروبا.

وذكرت وسائل إعلام يونانية أنه سيتم وقف عمليات البحث، خلال اليوم الجمعة.

واعتقلت السلطات تسعة من بين الناجين من الكارثة وعددهم 105 أشخاص، مساء أمس الخميس، في ميناء “كالاماتا” الساحلي.

ووفقا لخفر السواحل فإن المقبوض عليهم رجال مصريون وتتراوح أعمارهم بين 20 و 40 عاما. ويواجهون اتهاما بتشكيل منظمة إجرامية والتسبب في القتل الناجم عن الإهمال.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل حاجب الإعلانات لرؤية محتوى الموقع.