منوعات

فاريل وليامز مديراً فنياً لـ “لوي فيتون”

يتولى النجم المتعدد المواهب فاريل وليامز الإدارة الفنية لدار “لوي فيتون” الفرنسية في انطلاق أسبوع الموضة الرجالية في باريس غداً، الثلاثاء، في حدث ينظر إليه على أنه تطور لافت في القطاع الذي يدر إيرادات بمليارات الدولارات.

ويتحمل الموسيقي ومنسق الأسطوانات والمنتج الشهير هذه المسؤولية لصالح العلامة التجارية الفرنسية الشهيرة، على أمل البناء على التحول نحو أزياء الشارع الأميركية التي ساعدت الدار على تحقيق إيرادات تزيد عن 20 مليار يورو (22 مليار دولار) للمرة الأولى العام الماضي.

ونشر وليامز إعلاناً تشويقياً على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث شارك صورة لنفسه أمام متحف أورسيه في العاصمة الفرنسية تظهر فيها لوحة إعلانات عملاقة للمغنية ريهانا وهي في مراحل متقدمة من الحمل وتحمل حقائب ملونة من علامة “لوي فيتون”.

وقال الصحافي في مجلة “جي كيو” بنسختها الفرنسية بيار ألكسندر إمبيلي: “إنه أمر غير مسبوق بالنسبة لعلامة تجارية على هذا المستوى، أن يصل مصمم بحملة للملابس الرجالية تضم للمرة الأولى امرأة… هو يعطينا لمحة عما ينتظرنا”.

يواجه وليامز البالغ 50 عاماً تحدياً كبيراً لملء فراغ فيرجيل أبلوه الذي بث حياة جديدة في أزياء الشارع في دار “لوي فيتون” قبل وفاته المبكرة بسبب السرطان في عام 2021.

لكن وليامز لطالما أثار الضجة لدى مروره على السجادة الحمراء في الأحداث الفنية، وعرف بالملابس الجريئة التي تتجاوز أنماط الهيب هوب المعتادة، مع سلسلة تعاونات ربطته بدور بارزة من أمثال شانيل ومونكلر وتيفاني، بالإضافة إلى لوي فيتون.

يأتي وصول وليامز في وقت باتت مجموعات الأزياء الرجالية تبدو كأنها الجانب الأكثر إثارة في قطاع الموضة.

وقالت مستشارة الموضة باسكالين فيليلم: “استغرقت الأزياء الرجالية سنوات لتجد أرضاً خصبة للتطور، لكنها الآن تحقق ذلك بشكل أوضح من الملابس النسائية”.

وأضافت أن الطريقة التي تتم فيها إعادة النظر في الأمور المرتبطة بالنوع الاجتماعي والذكورة والأنوثة في الوقت الحالي تسمح بإبداع أكبر من دون الوقوع في فخ المبالغة المضحكة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل حاجب الإعلانات لرؤية محتوى الموقع.